عنوان الصورة


نبذة عن القسم


يشكل قطاع البناء جزءًا مهمًا من الاقتصاد الحقيقي في فلسطين، بل وفي الإقليم المجاور، وهذا القطاع مرشح للنمو في المستقبل المنظور رغم التراجع الاقتصادي العالمي في السنوات الماضية، فمقتضيات بناء الدولة الفلسطينية على مستوى البنية التحتية والمؤسسات العامة والمجتمعية، تعني أمراً واحداً، وهو أن هذا القطاع الحيوي لا يمكن إلا أن يستمر في النمو، إضافة إلى رسوخ ثقافة الاستثمار في البناء على المستوى الفردي في المجتمع الفلسطيني.

تم اعتماد برنامج هندسة البناء في مطلع العام الأكاديمي 2014/2015؛ تلبية لحاجة المجتمع من مهندسين متخصصين في مجال الأبنية والإنشاءات.

إن مفهوم هندسة البناء هو أن يتلقى الطلبة الإعداد والتدريب التقني وإكسابه مهارات ليس فقط في مجال هندسي واحد من البناء أو الإنشاءات أو العمارة أو الكهرباء أو الإلكترونيات أو حتى الميكانيكا بل هو تخصص متكامل يجمع التخصصات الهندسية المختصة في مجال البناء كافة ضمن برنامج دراسي واحد.

فهي دراسة تتضمن التصميم المعماري والإنشائي والكهربائي والميكانيكي من تكييف وتبريد ودراسة لمواصفات المواد حسب خصوصية المبنى سواء أكان مبنى عامًا أو خدماتيًا أو حكوميًا من: "مستشفيات، فنادق، مدارس، دور سينما ومسارح، جامعات، ملاعب رياضية، صالات رياضية مغلقة.."، بحيث يكون على مقدرة كافية للتعامل مع التخصصات الهندسية كافة في الموقع الواحد ليربط ويؤسس للأعمال بشكل فني وعملي عالي المستوى واستخدام تكنولوجيا الخامات والأدوات تقلل نسبة الفاقد وترشد استخدام الطاقة وتحافظ على البيئة نظيفة وصحية.

إن برنامج هندسة البناء يخرج مهندسين مدنيين متخصصين في قطاع البناء، مع إلمام جيد بالنواحي الفنية اللازمة لتنفيذ العناصر المتعلقة بالكهرباء والتدفئة والتبريد والصوتيات والمياه والصرف الصحي.