عنوان الصورة


المقدمة


 وُضِعت مؤسسات التعليم العالي أمام تحدٍ كبيرٍ للاستفادة من الإمكانات والفرص الكثيرة التي أتيحت نتيجة للتطور الهائل والمتسارع الحاصل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما انعكس على رؤية هذه المؤسسات وأهدافها نحو بناء أنماط مختلفة من التعليم المفتوح والتعلم الإلكتروني.

   ويمكن تعريف التعليم الإلكتروني على أنه منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية أو التدريبية للطلاب أو المتدربين في أي وقت وفي أي مكان باستخدام تقنية المعلومات والاتصالات التفاعلية مثل (الإنترنت والقنوات التلفزيونية والبريد الإلكتروني وأجهزة الحاسوب والمؤتمرات عن بعد…)   بطريقة متزامنة synchronousأو غير متزامنة “.

     كما يعرف التعليم الإلكتروني أنه أسلوب من أساليب التعليم يعتمد في تقديم المحتوى التعليمي وإيصال المهارات والمفاهيم للمتعلم على تقنيات المعلومات والاتصالات ووسائطهما المتعددة بشكل يتيح للطالب التفاعل النشيط مع المحتوى والمدرس/ المدرب والزملاء بصورة متزامنة أو غير متزامنة في الوقت والمكان والسرعة التي تناسب ظروف المتعلم وقدرته، وإدارة الفعاليات العلمية التعليمية ومتطلباتها كافة بشكل إلكتروني من خلال الأنظمة الإلكترونية المخصصة لذلك.