عنوان الصورة


محافظ طولكرم يزور جامعة خضوري في زيارة تفقدية "كميل" جامعة "خضوري" عنوان حضاري عريق وممتد تستحق الاهتمام والرعاية

2014-01-23 2014-01-23
قام اللواء الدكتور عبد الله كميل محافظ طولكرم، بزيارة تفقدية لجامعة فلسطين التقنية "خضوري"، والتي تأتي في إطار زياراته التفقدية المتواصلة لمختلف مؤسسات القطاعات الرئيسية، والهادفة إلى تعزيز التعاون البنّاء مع مؤسسات وطنية لها دور ريادي في تقديم الخدمات النوعية، حيث كان في استقبال عطوفته رئيس الجامعة د.مروان عورتاني، وعدد من عمداء الكليات والموظفين الإداريين والأكاديميين، ونقابة العاملين، ومجلس الطلبة.
حيث إستمع اللواء "كميل" من رئيس الجامعة لشرح وافي عن أهم الانجازات التي حققتها الجامعة ومشاريع التطوير، إضافة الى أهم الاحتياجات الاساسية للجامعة وموظفيها، وقد أوضح د. عورتاني الى أن جامعة فلسطين التقنية هي المؤسسة الحكومية الوحيدة من بين الجامعات الفلسطينية، وهذا يستدعي بالضرورة بناء قانون يتناسب مع متطلبات عملها كؤسسة أكاديمية تقدم خدمة تختلف بها عن باقي المؤسسات الحكومية، مشيراً الى أن وجود قانون خاص بها سيساهم بشكل كبير في تطوير أدائها العام على كافة الصُعد، وسيضعها في منافسة حقيقية مع باقي الجامعات الاخرى.
 
 
 
من جانب آخر، إستهل عطوفة اللواء "كميل" حديثه بالاشارة إلى أن زيارته لجامعة "خضوري" هي الأولى للمؤسسات منذ تسلم مهامه كمحافظ، في إشارة منه الى أهميتها كعنوان حضاري لمحافظة طولكرم، وللاطلاع أيضا على الإنجازات ورفع مستوى وتيرتها، وعلى الصعوبات والمشاكل والتعاون على وضع الحلول المناسبة لمعالجتها. مؤكداً أن جامعة فلسطين التقنية لها تاريخ عريق وصرحٌ علميٌ ثقافيٌ ذو دلالة حضارية ممتدة، تعكس بعمق شديد الهوية الكرمية الاصيلة وإرتباطها الوثيق بالعلم، فمنها تخرج الكثير من المفكرين والمبدعين والسياسيين المنتشرين في كل أنحاء العالم.
 
 
وفي معرض إستماعه لرئيس الجامعة ومجلس العمداء، أشاد الدكتور "كميل" بالنجاحات التي حققتها إدارة الجامعة وبمشاريع التطوير التي تبنّتها، والتي تهدف في مجملها الى الإرتقاء بالجامعة بإعتبارها مركز إشعاع لا بد من التركيز عليه، وذلك من خلال العمل جنبا الى جنب مع رئيس الجامعة وطاقمها لتذليل العقبات التي تعترض مسيرة تطورها، منوهاً الى كفاءة الدكتور مروان عورتاني كرئيس للجامعة وقدرته العالية على تحقيق التقدم بوجود جسم أكاديمي وإداري متماسك وقوي.
وقد وعد عطوفته بالعمل الجاد للمساعدة ومتابعة مختلف القضايا التي تخص الجامعة مع مختلف الجهات ذات العلاقة، وفي هذا السياق، أشار عطوفته الى إستعداده للعمل على إيصال مطالب العاملين والدفع بإتجاه توفيرها إذا ما توفرت الإمكانيات المتاحة لذلك.
وفي نهاية، الزيارة قام عطوفته بزيارة ميدانية لبعض المشاريع الحيوية إستمع خلالها لشرح مفصل عن قيمة المنجز منها والفائدة المتوقعة التي ستعود على جميع الموظفين والطلبة على حدٍ سواء.