عنوان الصورة


ورشة عمل حول تمكين وسائل الإعلام في تغطية القضايا المتعلقة بذوي الإعاقة في خضوري

2017-10-17 2017-10-17

 استضافت جامعة فلسطين التقنية - خضوري ورشة عمل بعنوان "مؤسسة إعلامية دامجة متنوعة لذوي  الإعاقة" التي نظمتها وزارة الاعلام في طولكرم بالشراكة مع لجنة محافظة طولكرم للمؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة  بالتعاون مع جامعة خضوري وبحضور عميد عمادة شؤون الطلبة في الجامعة د. حسين شنك، ومدير متابعة في وزارة الإعلام أ. بنان نزال، ورئيس اتحاد ذوي الإعاقة في طولكرم أ. مجدي مرعي، وممثل الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في محافظتي طولكرم وقلقيلية أ. سمير أبو شمس وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والفضائية في طولكرم، بهدف العمل على توعية المؤسسات الإعلامية في القضايا المختلفة المتعلقة بذوي الإعاقة عبر حلقة نقاش مفتوحة.

 

 

وبين د. شنك أن الجامعة تشجع مختلف الانشطة والفعاليات التي تدعم المجتمع المحلي بما يخدم المصلحة العامة، وهذه الورشة تأتي تنفيذا للاتفاقية الموقعة بين الجامعة ولجنة محافظة طولكرم للمؤسسات العاملة مع ذوي الإعاقة، تسعى إلى تطبيق توصيات اللجنة كافة عن طريق مراعاة الأبنية ومرافق الجامعة المختلفة لظروف الأشخاص ذوي  الإعاقة بالاضافة إلى تخصيص 10 منح سنويا للطلبة لهذه الفئة، علاوة على توجيه الطلبة للتطوع في مساعدة زملائهم من ذوي  الإعاقة في دراستهم.

 

 

بدوره أوضح مدير المتابعة في وزارة الإعلام أ. بنان نزال الحاجة الملحة لتسليط الضوء على القضايا المتعلقة بالافراد ذوي  الإعاقة وأهمية رفع مستوى الوعي لدى المؤسسات الإعلامية بكيفية تناول قضاياهم بما يخدم هذه الفئة ويكفل حقوقها المشروعة.

من جهته أضاف رئيس اتحاد ذوي الإعاقة أ.مرعي على ضرورة توعية وسائل الإعلام بالتحديات والصعوبات التي تواجه ذوي الإعاقة والقوانين التشريعات المتعلقة بهم، وتصحيح بعض المفاهيم والمصطلحات الخاطئة والمتداولة لدى بعض وسائل الإعلام، وتوجيه الصحفيين نحو إنتاج مواد إعلامية ذات طابع تشجيعي إيجابي بالإضافة إلى مراجعة الاتفاقيات المبرمة مسبقا ومناقشة مدى تطبيقها.

 

 

وأدار حلقة النقاش ممثل الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في طولكرم وقلقيلية أ. أبو شمس، الذي استعرض مراحل تطور الوعي المجتمعي بالقضايا المتعلقة بذوي  الإعاقة، ومدى تغطية القوانين الفلسطينية لاحتياجات هذه الفئة، والية تطرق الإعلام لقضايا ذوي الإعاقة والمساحة الإعلامية المخصصة لهم، بالاضافة إلى ضرورة تأهيل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة لتتواءم مع الأشخاص ذوي الإعاقة بإيصال رسالتها الإعلامية لهم، وتمخض عن الورشة عدد من التوصيات التي كان أبرزها تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة ووسائل الإعلام على حد سواء في الحديث عن القضايا المتعلقة بذوي الإعاقة بالإضافة إلى عقد ورش عمل تدريبية متخصصة تستهدف العاملين في القطاع الإعلامي وتتناول التشريعات المتعلقة بذوي الإعاقة والمصطلحات والمفاهيم الصحيحة بالإضافة إلى القوالب الإعلامية التي من شأنها خدمة هذه الفئة وتذليل العقبات التي يفرضها المجتمع والواقع أمامهم .