اختر صفحة
اختار البنك الإسلامي للتنمية جامعة فلسطين التقنية–خضوري لتكون بيتا من بيوت الخبرة الفلسطينية في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وواحدة من المؤسسات التي سيلجأ لها البنك الإسلامي للتنمية، ووكالة التعاون الدولي الفلسطينية للاستعانة بخبراتها والشراكة معها مستقبلا في تنفيذ مشروعات التعاون الإنمائي في دول منظمة الدول الإسلامية.
بدوره ثمن عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا د. معتمد الخطيب هذا الاختيار، موضحا أن الجامعة تسعى باستمرار إلى بناء شراكات فاعلة ومد جسور التعاون مع مختلف المؤسسات المحلية والدولية، مؤكدا أن الجامعة تستحق هذه الثقة التي منحت لها باختيارها مرجعية علمية لمشاريع إنمائية مستقبلية، لكونها واحدة من الجامعات الرائدة في التعليم التقني والتكنولوجي على مستوى الوطن، مضيفا أن الجامعة تحرص وضمن مسؤوليتها المجتمعية على المشاركة في خدمة المجتمع المحلي في شتى المجالات، عن طريق تسخير إمكانياتها التقنية والعلمية، وخبرات كوادرها وكفاءتهم، للمساهمة في دفع عجلة التنمية المحلية.