اختر صفحة

اختتمت جامعة فلسطين التقنية-خضوري فعاليات الموسم الثاني من الدورة الاستكشافية (STEM)، والتي عقدت بالتعاون مع مديريتي التربية والتعليم في قلقيلية وطولكرم، من خلال كلية العلوم التطبيقية وكلية الهندسة والتكنولوجيا في الجامعة، واستمرت الفعاليات عشرة أيام تخللها أنشطة علمية وإثرائية متنوعة في مجالات الرياضيات والعلوم والهندسة والتكنولوجيا، شارك بها 110 من طلبة المحافظتين.

 ورحب نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د.سائد ملاك بالحضور، شاكرا الجهود الكبيرة التي بذلها القائمون على الدورة الاستكشافية في كليتي الهندسة والعلوم من كوادر وطلبة والزملاء في وزراة التربية، مؤكدا على حرص جامعة خضوري على إقامة مثل هذه الفعاليات بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، خاصة بعد الانقطاع الطويل الذي شهده هذا المجال في ظل جائحة كورونا، مؤكدا على ضرورة إعادة إحياء  مختلف الفعاليات لما لها أثر كبير في بناء جيل واعد وخلاق قادر على بناء مستقبل أفضل للمجتمع الفلسطيني ككل.

بدوره شكر مدير تربية طولكرم أ.سائد قبها الجامعة على حسن الاستضافة والمتمثلة بتسخير مختبرات الجامعة وكوادرها من أجل تمكين طلبة المدراس من المهارات العلمية والاستكشافية في التخصصات العلمية المختلفة، مشيرا إلى أهمية هذه الدورة الاستكشافية كونها أولى خطوات الإبداع والتميز التي بدأها الطلبة في مستقبلهم، مؤكدا أن هذا الجيل قادر على التميز والإبداع رغم التحديات والصعاب التي تواجهه، والعلم جزء لا يتجزأ من مسيرة الشعب الفلسطيني في سبيل نيل حريته وسيادته.

وأشارت رئيس قسم الإشراف في مديرية التربية والتعليم – قلقيلية أ. أمل أبو حجلة إلى أن فكرة مشروع تقوم على التكاملية بين مختلف التخصصات العلمية، مثمنة الجهود المبذولة من الأطراف كلها، والتي أثمرت بنجاح المشروع الذي ظهر من خلال إبداع الطلبة في أفكراهم والتزامهم في الفعاليات بالإضافة إلى التغذية الراجعة من ذوي الطلبة، وأضافت أنها تأمل أن تستمر مثل هذه الفعاليات خلال العام الدراسي، وأن يتم تطوير البرنامج بحيث يكون نقطة إنطلاف لمشاريع علمية ريادية للمشاركين.

وفي ختام الحفل تم عرض فيديو يوثق نشاطات الدورة الاستكشافية، كما وشاركت طالبتين من المشاركين الحضور حول أثر هذه التجربة على نفوسهن وعلى مداركهن العلمية.