عنوان الصورة


حملة "فرصة" تعقد محاضرة عامة في جامعة خضوري

2018-02-21 2018-02-21

 عقد مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، بالتعاون مع نقابة الصحافيين وجامعة خضوري أمس الثلاثاء في الجامعة، محاضرة عامة حول حملة فرصة، ومخرجات المبادرة الوطنية لتطوير الإعلام الفلسطيني، بحضور أكاديميين وطلبة من جامعة خضوري والجامعة العربية الأمريكية وجامعة النجاح الوطنية، وبدعم من وكالة التنمية الدولية السويدية (سيدا).

ورحبت عميدة كلية العلوم والآداب في جامعة خضوري د. رباب جرار بالكوادر الأكاديمية وطلبة الإعلام من كافة الجامعات في جامعة خضوري، وأوضحت أن جامعة فلسطين التقنية- خضوري تهتم بكل المبادرات التطويرية التي من شأنها النهوض بالإعلام الوطني والإعلاميين الشباب، مبدية استعداد الجامعة للتعاون الكامل في هذا المجال. 

من جانبها، قالت مديرة مركز تطوير الإعلام نبال ثوابتة: إن هذه الفعالية تأتي في إطار حملة فرصة لتعزيز التعاون والعمل التكاملي بين الجامعات الفلسطينية ولإطلاع الاكاديميين وطلبة الإعلام على مخرجات المبادرة الوطنية لتطوير الإعلام وحملة فرصة.

وأضافت ثوابتة أن حملة فرصة تستهدف الحكومة والجامعات والنقابة ووسائل الإعلام، ولكن لبنتها الأساسية هي طلبة الإعلام، الذين هم عماد مستقبل الإعلام في فلسطين، وهذا ما تحاول أن تضمنه حملة فرصة بمخرجاتها المتعددة، التي تهدف إلى تحسين العمل الإعلامي، وتطويره من أجل مستقبل إعلامي أفضل، مبينة أنه تم إنجاز المبادرة بشكل تكاملي وتشاركي ضم أكثر من 85 مؤسسة وشريكاً من كافة القطاعات، منها 16 جامعة وكلية من الضفة وغزة.

وتحدث ممثل نقابة الصحفيين الفلسطينيين جعفر اشتية عن دور النقابة الفاعل بهذه الحملة والمبادرة، وأن النقابة تؤكد على أهمية الجهد المشترك بكل مستوياته للنهوض بالإعلام الوطني.

وأشار رئيس قسم تكنولوجيا الإعلام في جامعة خضوري د. محمد اشتيوي إلى انخراط الجامعة بفاعلية مع الحملة والمبادرة، لما لهما من أهمية كبيرة في تحسين واقع الإعلام وإثراء المكتبة الاعلامية الوطنية بابداعات وجهود وطنية مشتركة. 

وقدم مسؤول المتابعة والتقييم في مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر عرضاً حول مخرجات المبادرة الوطنية لتطوير الإعلام بمحاورها التسعة "الإصلاح القانوني، والتطوير الأكاديمي، والنوع الاجتماعي، والتنظيم الذاتي، والإعلام العمومي، والتدريب الإعلامي، والإعلام والمجتمع، والبنية التحتية، والسلامة المهنية".

فيما قدم منسق محور التطوير الأكاديمي صالح مشارقة عرضاً حول المساقات المنجزة  في  الإعلام والقانون، وأخلاقيات الإعلام، والنوع الاجتماعي، موضحاً المبررات التي تستوجب إدخال تلك المساقات ضمن المقررات  الأكاديمية، وما تمثله من إضافة نوعية إلى المعرفة القانونية التي ستفيدهم بالمستقبل، وأخلاقيات العمل الإعلامي الكفيلة بدرء الأخطاء التي قد تحدث في العمل الصحافي، وفي تعديل الصور النمطية في الإعلام والتمييز بين المرأة والرجل.

وقدمت المحاضرة في جامعة النجاح الوطنية د. هنادي دويكات من جامعة النجاح الوطنية والمحاضر في الجامعة العربية الأمريكية سعيد أبو معلا مداخلتين حول المبادرة وحملة فرصة، وفتح باب النقاش مع الطلبة والأكاديميين.