عنوان الصورة


رئيس جامعة خضوري: يدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته وإنقاذ حياة آلاف الأسرى خلف القضبان

2018-04-17 2018-04-17

 أكد رئيس جامعة فلسطين التقنية- خضوري أ. د. مروان عورتاني في كلمته الافتتاحية في فعالية إيقاد شعلة الحرية للأسرى لعام 2018 ، التي نظمتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين تحت رعاية الرئيس محمود عباس  بالشراكة مع اللجنة الوطنية في حرم جامعة فلسطين التقنية خضوري بمناسبة انطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني بحضور عددٍ من الشخصيات والمسؤولين والقيادات الفلسطينية، وبمشاركة عدد من أهالي الأسرى والمحررين والشهداء ووفد من فلسطين المحتلة عام 48، على أن الأسرى هم عنوان العزة والإستقلال، ومشددا على أنه آن الأوان كي يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته، ويباشر بالتحرك الفوري وإنقاذ حياة آلاف الأسرى خلف القضبان. 

 

 

وقال ا. د.عورتاني : يشرفني أن أرحب بكم في جامعة دولة فلسطين العتيدة التي يشرفها أن تستضيف هذا الحدث الوطني المهيب ، يوم الأسير الفلسطيني والذي نجدد فيه الوفاء والعهد لأسرانا البواسل القابعين في سجون الاحتلال البغيض.. نقف اليوم اجلالا واكبارا لهؤلاء الابطال الذين قضوا زهره شبابهم وسني عمرهم خلف القضبان  ذودا عن ارض فلسطين الطاهرة وعن كرامة شعبنا وعن حقنا الأصيل في الحرية والإستقلال. 

واضاف: إن دعم الأسرى وذويهم بكل السبل وإبقاء قضيتهم حاضرة ماثلة في كل محفل وفي كل آن  والحفاظ على شعله مناصرتهم متقدة هو حق لهم وواجب علينا لا يقتصر على هيئة أو جهة بعينها بل هو إستحقاق على كل مكونات المجتمع  الفلسطيني .

 

 

وبين أ.د. عورتاني  ان جامعة خضوري الصامدة المرابطة، قد بذلت جهدا قصديا ورؤيا موصولا من أجل إبقاء مسأله الأسرى حاضرة في فكر وضمير المجتمع الجامعي عبر قيامها بتنظيم سلسلة ندوات توعوية نستضيف فيها رموز الحركة الأسيرة وقد نظمت الجامعة في هذا الوقت من العام الماضي  معرضا لاعمال الاسرى داخل سجون الاحتلال بالتعاون مع هيئة شؤون الأسرى  بالاضافة الى إستحداث مساق جامعي في الحركة الأسيرة . 

وأعلن رئيس جامعة خضوري  انه سيتم في غضون اسبوعين بالتعاون مع هيئة شؤون الأسرى، تنظيم مؤتمر خاص بالحركة الأسيرة يتم خلاله تنظيم محاضرات وندوات حوارية حول الحركة الأسيرة بالاضافة الى  تكريم مجموعة من  أفضل الأعمال الطلابية الأدبية والفنية  حول حياه الأسرى وصنوف معاناتهم  وقصص صمودهم الأسطوري الملهم  سواء من خلال الرسم أو ألتصوير أو التصميم أو الزجل  أو الشعر أو المسرح،  

 

 

واعلن عن مبادرة لأسرة جامعة خضوري تهدف إلى إقامة جدارية جامعة في حرم الجامعة تضم بطاقات تعريفية مصورة لكافة اسرانا من الأطفال ، وإطلاق حملة مناصرة الكترونية دولية مجلجلة بهدف التعريف بمعاناتهم والضغط لتحريرهم من الأسر.

 

 

تبع كلمة الرئيس القاء كلمات  لكل من عضو اللجنة المركزية لحركة فتح  وممثل الرئيس محمود عباس  د.جمال محيسن، ورئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس ورئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع وكلمة ممثلة لفصائل العمل الوطني القتها ماجدة المصر وكلمة ممثلة عن فلسطين المحتلة عام 1948 تم التأكيد فيها على حق الاسرى بالحرية واهمية دورهم في مسيرة النضال والتحرر وضرورة حمل ملفاتهم وقضاياهم على كافة المستويات.