عنوان الصورة


دراسة: الهيئة التدريسية في خضوري يستخدمون أساليب تنمية التفكير الإبداعي خلال عملية التدريس

2018-04-23 2018-04-23

 أظهرت دراسة أجراها الأستاذ المساعدفي جامعة فلسطين التقنية خضوري  د.جعفر  أبو صاع أن أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة فلسطين التقنية – خضوري،   يستخدمون أساليب تنمية التفكير الإبداعي خلال عملية التدريس ومن أهمها أنهم يرحبون بأسئلة الطلبة في الموقف التعليمي، ويكلفون الطلبة بنشاطات اثرائية تبرز التفكير الإبداعي،و يشجعون الأفكار الجديدة التي تطرح في الموقف التعليمي .

جاء ذلك خلال مشاركة د.جعفر أبو صاع في المؤتمر الدولي الثامن لضمان جودة التعليم العالي - لبنان والذي ينظمه اتحاد الجامعات العربية المنعقد بتاريخ 11-14/4/ 2018 في الجامعة اللبنانية الدولية  -لبنان - بمشاركة جميع الدول العربية

 

 

وهدف البحث الذي حمل عنوان: تقييم طلبة جامعة فلسطين التقنية - خضوري لمدى استخدام أعضاء هيئة التدريس لأساليب تنمية التفكير الإبداعي" إلى معرفة تقديرات طلبة جامعه فلسطين التقنية -خضوري لمدى استخدام أعضاء هيئة التدريس لأساليب تنمية التفكير الإبداعي.

واوضح د. أبو صاع بان  المؤتمر اخذ بنتائج دراسته من خلال التوصيات الختامية للمؤتمر عبر دعوته لتبني أساليب تنمية التفكير الإبداعي في التعليم الجامعي والعمل على تطوير ودعم التعليم التقني في الدول العربية. 

 وبين د. ابو صاع بان الدراسة استهدفت تقصي فعالية استخدام أعضاء هيئة التدريس لأساليب تنمية التفكير الإبداعي من وجهة نظر الطلبة في جامعة فلسطين التقنية- خضوري ، عبر تصميم استبانه لقياس فعالية عضو هيئة التدريس لاستخدام أساليب تنمية التفكير الإبداعي.

وبين د. ابو صاع أن الأساليب الخمسة الأكثر استخداماً لدى أعضاء هيئة التدريس لأساليب تنمية التفكير الإبداعي تبعاً لتقديرات الطلبة في جامعة فلسطين التقنية – خضوري  على النحو الاتي:-

  • يرحب عضو هيئة التدريس بأسئلة الطلبة الخارجية في مجال الموقف التعليمي  
  • يكلف عضو هيئة التدريس الطلبة بنشاطات إثرائية تبرز التفكير الإبداعي لديهم
  • يشجع عضو هيئة التدريس الأفكار الجديدة التي تطرح في الموقف التعليمي
  • يعزز عضو هيئة التدريس  روح المثابرة والتنافس الإيجابي بين الطلبة
  • يمهد عضو هيئة التدريس  للموقف التعليمي بإثارة أسئلة تفكيرية عليا

وأوصت  الدراسة بضرورة  توفير جو تفاعلي بين الجامعة والمجتمع المحلي من اجل تطوير معارف وقدرات وخبرات الطلبة، والى انشاء الحوافز التي تنمي الابداع لدى الطلبة والى توفير وسائل تعليمة ومادية التي تساهم في تنمية الابداع.

 

 

كما ادعت الدراسة الى تنمية حب الاستطلاع والمثابرة لدى الطلبة والى تشجيع مستمر للطلاب لكي يصلوا لأعلى مراتب الإبداع والى مشاركة الطلبة بالقرارات والنشاطات والندوات التي ترفع من مكانته العلمية والابداعية والى العمل على تفاعل الطالب مع البيئة واستغلالها  في تنمية ابداعه.

وحول الهيئة التدريسية أوصت الدراسة على ضرورة العمل على النمو المهني المستمر لعضو هيئة التدريس وعلى ان يكون هناك مشاركة فعالة له في رسم السياسة التعليمية للجامعة وقوانينها.