عنوان الصورة


تكريم "عبد الله النوري" لاختياره أفضل شخصية مشاركة في المجلس الوطني الشبابي الفلسطيني

2019-03-18 2019-03-18

 كرم رئيس المنتدى الشبابي الإسلامي طه إيهان، طالب الحوسبة التطبيقية وعضو الهيئة الإدارية العليا في حركة الشبيبة الطلابية في جامعة فلسطين التقنية خضوري عبد الله نوري، في حفل ختام فعاليات "القدس عاصمة الشباب الإسلامي للعام 2018"، في العاصمة التركية أنقرة، ضمن الوفد الفلسطيني المشارك، بحضور رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب، وذلك على خلفية حصوله على أفضل شخصية مشاركة في المجلس الوطني الفلسطيني الشبابي، في معسكر التضامن مع الشباب الفلسطيني، الذي عقد في الأردن في الفترة 5-9 من شهر أيلول الماضي.

وكان نوري قد شارك في المعسكر الذي نظمته المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، ومنتدى شباب المؤتمر الإسلامي للحوار والتعاون، واتحاد جامعات العالم الإسلامي، وبمساهمة المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ضمن الوفد الفلسطيني، إلى جانب أربعة آخرين من جامعة خضوري، بعد اجتيازهم للمقابلات الشخصية، التي أشرفت عليها عمادة الشؤون الطلابية ومجلس اتحاد الطلبة في الجامعة، بهدف انشاء مجلس وطني شبابي يعنى بحقوق الشباب الفلسطيني وبدافع عنها، تحت مظلة المجلس الأعلى للشباب والرياضة.

وضم المعسكر عدداً من الورش والفعاليات الهادفة إلى تعريف المشاركين بكيفية إعداد هيكيلة المجلس، وطبيعة عمله، وتعزيز مهارات التواصل، بالإضافة إلى استعراض نماذج ناجحة لمجالس شبابية من دول العالم.

وأوضح نوري أن هذه المشاركة عززت من إدراكه لأهمية دور الشباب في المجتمع، خاصة المجتمع الفلسطيني، نظراً لكونه مجتمع فتي يشكل الشباب النسبة الأكبر من تعداده الديمغرافي، والخط الأول في الدفاع عن القضية الفلسطينية، بالإضافة إلى وقوعه تحت الاحتلال الإسرائيلي، ما يحرم الشباب الفلسطيني من أقل حقوقه في التعليم الآمن، وارتفاع  مستوى البطالة، وغيرها من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي أوجدت الحاجة إلى وجود جسم شبابي يمثل الشباب الفلسطيني ويدافع عن حقوقهم وطموحاتهم، ويعزز من تواجدهم في مراكز صنع القرار. 

وشكر نوري الجامعة والمجلس الأعلى للشباب والرياضة والقائمين على تنظيم فعاليات القدس عاصمة الشباب الإسلامي 2018، على إتاحة هذه الفرصة للشباب الفلسطيني، التي أدت إلى انفتاحه على المجتمع الدولي، وانخراطه مع نظرائه من الدول الذين يشاركون نفس الهموم والمشاكل.

بدوره أوضح عميد الشؤون الطلابية في جامعة خضوري د. علاء عيسى أن مشاركة طلبة الجامعة في معسكر  التضامن مع الشباب الفلسطيني، يسهم في عكس صورة إيجابية عن الجامعة ومستوى طلبتها، وتمكين حضورها الإقليمي والدولي، مشيراً إلى كونها تأتي انسجاماً مع سياسة الجامعة في الاهتمام بالشباب باعتبارهم أساس قيام المجتمعات ونهضتها، مؤكداً على استعداد الجامعة لتقديم الدعم والتسهيلات اللازمة لذلك.

وأوضح د. عيسى أن اختيار الطلبة المشاركين اعتمد على قدرتهم اللغوية في التحدث باللغة الإنجليزية، ومدى ثقافتهم وإلمامهم بجوانب القضية الفلسطينية كافة، والتاريخ النضالي للشعب الفلسطيني.