اختر صفحة

بيكاسو خضوري.. بريشته يسعى للعالمية

تقرير: سارة أبو صالح

لقبّه أصدقاؤه “بيكاسو خضوري” لإبداعه، مزج الفن بالهندسة فأطلق حصاد تميّزه برسمه، وإن تنقلت في أرجاء قسم الفنون التطبيقية في جامعة “خضوري”، ستلمحُه وهو منهمك بالرسم ليمزج معانٍ للفرح وربما للحزن أيضاً، يجلس ما يقرب عشر ساعاتٍ لينقل مشاعر تعجز كلماتٌ عن وصفها.

هو الطالب محمد بشارة (25 عاماً) من بلدة كفر صور جنوب طولكرم، بدأ دراسته عام 2011م ملتحقاً بتخصص هندسة أتمتة صناعية في  جامعة فلسطين التقنية “خضوري”، لم يستطع الاستمرار فتوجّه لدراسة التصميم والفنون التطبيقية في الجامعة ذاتها.

منافسة وأصدقاء…

منذ الخامسة عشر من عمره تقريباً، امتلك بشارة موهبة الرسم حيث بدأ مع صديقٍ له وكلاً منهما يشجع الآخر، قائلاً: “كان لأهلي دور كبير في تشجيعي، ففي البداية كانت رسوماتي سيئة لا ترقى لمستوى الفن ولكن أهلي آمنوا بموهبتي”.

بدأ بشارة بتطوير نفسه، وللمنافسة مع صديقه دور كبير مبيناً أنه يجتمع مع أصدقائه كلّ سبت، ويبدأون الرسم سويّاً، أما في الليل يرسم بمفرده وهو يستمع للموسيقى.

 كما أوضح أنّ بدايات رسمه كانت كلاسيكية، وتعني رسم منظر طبيعي، إضافة للوجوه، وحالياً تخصّص بالسريالية، وهو رسم لا واقعي يربط المنطق باللامنطق.

استمر لفترة طويلة الرّسم بالرصاص، وعندما أتقنه انتقل للألوان الزيتية، وساعدته الهندسة في صقل موهبته لأنها تتمازج بالفن، فتركيب الألوان يعتمد على الكيمياء، والفيزياء يعتمد على حركة الأجسام وتكوين الشكل وطبيعة التوازن.

“الفن بحاجة للفكر فإذا كان موجوداً زاد الإنتاج”، ولأنّ أمنياته تطلق العنان للإبداع خارج حدود الوطن، فطموحه أن يترك لوحاتٍ باسم فنّان فلسطينيّ ويضيف للفنّ ما لم يكن موجوداً.

قسمٌ جديد…

“محمد شخص رائع، جاء للعنوان الصحيح وسعيد جداً بوجوده، دراسته الفن تدعم موهبته، التي ستبنى أيضا في المجال العلمي”، بهذه الكلمات يصف المحاضر في قسم التصميم والفنون التطبيقية في خضوري الأستاذ أسامة خضير، موهبة الطالب بشارة.

ويبيّن خضير أن القسم متعدد المجالات يعمل على ربط الفنون مع الجانب التطبيقي في مجالين أساسيّين، وهما: التصميم الداخلي (الديكور) والتصميم الجرافيكي.

في السنة الأولى لطلبة القسم يعقد امتحان قدرات حتى يلتحق الموهوبون به، ثمّ تنمّى قدراتهم بناء على الكادر والخطة وتوجّه الطالب، حيث أن لكل إنسان موهبته سواء أكانت بالخيال أو الرسم اليدوي، حسبما يذكر خضير.

ويعمل القسم على دمج الطلبة بمعرض يظهر من خلالها إبداعهم، هذا كان من خلال زاوية خاصة بالقسم في يوم الإرشاد الخاص بطلبة الثانوية العامة، والتي احتوت لوحات وأثاث وتحف، يوجد قسم منها جُهّز للمعرض نفسه بإشراف الأساتذة، وقسم آخر لأعمال ناتجة من الفصل الأول، وأيضا تمت المشاركة بلوحاتٍ ومجسمات في معرض قبس للكتاب.

من الجدير ذكره أن قسم التصميم والفنون التطبيقية في كلية العلوم والآداب في جامعة “خضوري” افتُتح عام 2017م، وبلغ عدد طلابه في الدفعة الأولى 76 طالباً وطالبة.

المهارات

نُشِر في

أبريل 30, 2018