اختر صفحة

جامعة خضوري تكرّم الطلبة الفائزين في أولمبياد الرياضيات الفلسطيني للعام 2016 وتعقد امتحان المرحلة النهائية لأولمبياد العام 2017

نظمت جامعة فلسطين التقنية- خضوري بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، حفلاً لتكريم الفائزين  في المرحلة النهائية لأولمبياد الرياضيات الفلسطيني للعام 2016 والبالغ عددهم 17 طالباً وطالبة.

واحتضنت الجامعة اليوم تنفيذ المرحلة النهائية للأولمبياد بمشاركة نحو 185 طالباً وطالبة من طلبة الصف الحادي عشر العلمي من 16 مديرية من مختلف مديريات التربية والتعليم في المحافظات الشمالية، وذلك بحضور رئيس اللجنة الوطنية لأولمبياد الرياضيات الوطني رئيس جامعة فلسطين التقنية – خضوري أ.د. مروان عورتاني، وممثل محافظ محافظة طولكرم أ. خالد الزغل، ورئيس قسم تدريب مديري المدارس في الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي أ.ختام سكر ممثلاً عن معالي وزير التربية والتعليم، ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د.سائد ملّاك، وعمداء الجامعة وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية فيها، ومشرفي الرياضيات في المحافظات الشمالية وبحضور أعضاء من اللجنة الأكاديمية للأولمبياد وذوي الطلبة المتميزين والمهتمين بالشأن التربوي وممثلي مؤسسة تفوق.

وفي كلمة ألقاها النائب الأكاديمي في الجامعة د.سائد ملّاك، نيابة عن رئيس الجامعة، هنأ فيها الطلبة الفائزين على تميزهم، وتمنى لهم المزيد من النجاح والتميز، وأكد استعداد الجامعة للاستمرار في تبني المبادرات كافة ودعمها، والتي ترعى المبدعين والموهوبين.

وأكّد أن احتضان جامعة الدولة لهذا الحدث الوطني العلمي المهم للعام الرابع على التوالي،هو تجسيد لرؤية الجامعة كونها رافعة للتنمية المعرفية والعلمية والتقنية للمجتمع الفلسطيني بشكل عام وللشباب الفلسطيني بشكل خاص، وتعبير عن التزامها بالمشاركة الفاعلة في الجهود الوطنية للارتقاء بجودة التعليم في فلسطين، ويأتي تمشياً مع سياسة الجامعة في اكتشاف الطاقات الكامنة لدى الطلبة وتنميته، كما ويأتي بعد سلسلة من الفعاليات والمؤتمرات العلمية النوعية وورشات العمل التي نظمتها الجامعة خلال العام.

وأضاف ملّاك أن تنظيم الأولمبياد بالشراكة بين الجامعة ووزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للإشراف التربوي، التي لا تدخر جهداً في إدارة أولمبياد الرياضيات ومتابعته وتنفيذه وإنجاحه؛ مما يشكل نموذجاً خلاقاً للعمل المشترك بين التعليم العام والتعليم العالي، شاكراً الجامعات الفلسطينية كافة التي تعاونت في إنجاح هذا الحدث من خلال مشاركتهم الفاعلة في اللجنة الأكاديمية.

وأشار د.ملّاك إلى أن هذا الأولمبياد هو الصيغة الفلسطينية لأولمبياد الرياضيات العالمي والذي تشارك فيه العديد من دول العالم، وأن الأمل معقود على أن نضع فلسطين على خارطة الأولمبياد العالمي من خلال بناء فريق وطني يمثل دولة فلسطين ويحمل علمها في هذا المحفل العلمي العالمي ليكون تعبيراً آخر لسيادة دولة فلسطين وحضورها الدولي الفاعل.

ومن جانبها، قدّمت أ. ختام سكّر الشكر للقائمين على فعاليات الأولمبياد كونه مفخرة وطنية وشراكة فاعلة بين جامعة خضوري ووزارة التربية والتعليم العالي، وهنأت الفائزين وذويهم والمدارس المشاركة، وأوصت بضرورة مضاعفة الجهد من بعض المديريات ليكون لهم حضور أكثر فاعلية في محطات الأولمبياد كافة، وليكون لطلبتها حظ في التميز والتكريم.

وأكدت سكّر أن تنظيم أولمبياد الرياضيات يأتي في إطار استراتيجية وزارة التربية والتعليم العالي بتحسين نوعية التعليم وجودته وتطوير مهارات التفكير العليا لدى الطلبة بما يسهم في دعم التعلم من الحياة وللحياة، بالإضافة إلى أنّه يأتي في إطار تعزيز الشراكة بين مؤسسات التعليم المختلفة وجسر الهوّة بين التعليم العالي والعام، مؤكدة أنّ الهدف من عقد الأولمبياد سنوياً هو العمل على تعزيز ثقافة الرياضيات ونشرها بين الطلبة والكشف على المبدعين منهم وتبادل الخبرات في مجال علوم الرياضيات واستقطابهم لدراسة تخصص الرياضيات.

وقدم منسق أولمبياد الرياضيات أ. محمود كميل عرضاً تطرق فيه لبنية مسابقة أولمبياد الرياضيات، وبيّن أنها تتناول أربعة مجالات هي الأعداد والهندسة والجبر والإحصاء والاحتمالات، ومن ثم قدّم قراءة تحليلية لنتائج الطلبة في أولمبياد 2016، تطرق فيها لمستويات أداء الطلبة على المستوى العام، ومستويات أدائهم في المجالات الأربعة، وركز أنّ مستوى الأداء في المسابقة يختلف عن مستوى الأداء في الاختبارات التحصيلية.

وأكدت سكّر أن تنظيم أولمبياد الرياضيات يأتي في إطار استراتيجية وزارة التربية والتعليم العالي بتحسين نوعية التعليم وجودته وتطوير مهارات التفكير العليا لدى الطلبة بما يسهم في دعم التعلم من الحياة وللحياة، بالإضافة إلى أنّه يأتي في إطار تعزيز الشراكة بين مؤسسات التعليم المختلفة وجسر الهوّة بين التعليم العالي والعام، مؤكدة أنّ الهدف من عقد الأولمبياد سنوياً هو العمل على تعزيز ثقافة الرياضيات ونشرها بين الطلبة والكشف على المبدعين منهم وتبادل الخبرات في مجال علوم الرياضيات واستقطابهم لدراسة تخصص الرياضيات.

وقدم منسق أولمبياد الرياضيات أ. محمود كميل عرضاً تطرق فيه لبنية مسابقة أولمبياد الرياضيات، وبيّن أنها تتناول أربعة مجالات هي الأعداد والهندسة والجبر والإحصاء والاحتمالات، ومن ثم قدّم قراءة تحليلية لنتائج الطلبة في أولمبياد 2016، تطرق فيها لمستويات أداء الطلبة على المستوى العام، ومستويات أدائهم في المجالات الأربعة، وركز أنّ مستوى الأداء في المسابقة يختلف عن مستوى الأداء في الاختبارات التحصيلية.

المهارات

نُشِر في

سبتمبر 25, 2018