اختر صفحة

نظمت جامعة فلسطين التقنية خضوري محاضرة حول الحركة الأسيرة، استضافت فيها رئيس هيئة شؤون الأسرى اللواء قدري أبو بكر واستهدفت طلبة مساق الحركة الأسيرة في الجامعة، وذلك بحضور مساعد عميد كلية الآداب فادي أبو دياك، ومدير العلاقات العامة أ. عمر جودة، رئيس مجلس اتحاد الطلبة محمود الضميري، ومنسق الشبيبة الطلابية وسيم أبو شمس، وكادر الجامعة وهيئة شؤون الأسرى.

ورحب د. أبو دياك بالضيوف والطلبة، مؤكدا حرص الجامعة على التنشئة الوطنية للطلبة من خلال المساقات الدراسية التي تطرحها مثل مساق الحركة الأسيرة الذي يدرس في كلية الآداب بالإضافة إلى الأنشطة الثقافية واللامنهجية المختلفة والمتخصصة بالقضايا الوطنية وعلى رأسها الفعاليات المتعلقة بالحركة الأسيرة، وتأتي هذه المحاضرة في سياق تسليط الضوء على أحد الثوابت الوطنية التي لا تنازل عنها وهي قضية الأسرى، وذلك لتكريمهم ونقل معاناتهم وتضحياتهم للأجيال المتعاقبة.

من جهته شكر اللواء أبو بكر الجامعة على تنظيم هذه المحاضرة، مبينا اعتزازه بجامعة الدولة وجامعة الكل الفلسطيني خضوري، وما تقدمه من تسهيلات ومنح لذوي الشهداء والأسرى الذي ضحوا بحياتهم في سبيل الوطن، بالإضافة إلى مساق الحركة الأسيرة الذي يدرس فيها، وبدأ محاضرته بالحديث حول تاريخ الحركة الأسيرة التي تشمل مليون وسبعمئة أسير، والمعاناة التي يعيشها الأسرى في سجون الاحتلال، وصور المقاومة النضالية التي سطرتها الحركة الأسيرة في السجون من خلال الإضرابات الجماعية عن الطعام، وتطرق في المحاضرة في الحديث عن الواقع التعليمي للأسرى داخل سجون الاحتلال والعقبات التي تواجههم، مؤكدا على ضرورة تكاتف الجهود من قبل مختلف المؤسسات الوطنية الرسمية والأهلية والخاصة من أجل دعم صمود الأسرى ومساندتهم وتسليط الضوء على معاناتهم خاصة في ظل تصاعد السياسات القمعية الإسرائيلية وسياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها إدارة السجون، ولكشف ممارسات الاحتلال الذي يضرب بعرض الحائط كافة المعاهدات والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.