اختر صفحة

أنجزت جامعة فلسطين التقنية خضوري بالتعاون مع مديرية الزراعة في طولكرم-ضمن مشروع تخضير فلسطين 2021 الذي أطلقته وتشرف عليه وزارة الزراعة الفلسطينية- زراعة 300 شجرة مثمرة من أشجار الأفوكادو والمانجا ضمن المرحلة الثانية من تشجير أراضي جامعة “خضوري” الحدودية بحضور ومشاركة كوادر الجامعة من كلية الزراعة والتكنولوجيا وطلبتها في المساقات الحقلية والعملية وكادر وقسم الحدائق والمزرعة ودائرة الخدمات فيها الى جانب مهندسي وكوادر مديرية الزراعة في طولكرم وقسم البستنة فيها.

وفي هذا السياق أوضح رئيس قسم الحدائق والمزرعة في جامعة خضوري أ. محمد جوابرة أن الجامعة استطاعت وبجهود الدوائر المختصة فيها ضمن استراتيجية وتوجيهات إدارة الجامعة ممثلة برئيسها أ.د. نور الدين أبو الرب من تشجير وتخضير ما يزيد عن 90% من أراضيها الزراعية، وزراعتها بالأشجار المثمرة، بالإضافة الى تأمين شبكة ري دائمة حديثة لكافة مساحاتها الزراعية عبر اصلاح بئرها الارتوازي التاريخي .

وأوضح م. جوابرة أن الجامعة تسعى ومن خلال حملات التشجير المتتالية التي تمت بالتعاون مع شركائها في وزارة الزراعة والمؤسسات الوطنية الفعَالة في تنمية القطاع الزراعي؛     إلى ترسيخ تاريخ الجامعة الزراعي وتعظيم دور الزراعة الحديث في مجتمع الجامعة بشكل خاص والفلسطيني بشكل عام، والى إيجاد مساحات حقلية متعددة ومتنوعة تخدم طلبة الجامعة المتخصصين والباحثين في العلوم الزراعية والبيئية والمائية وامراض النبات .

من جهته اكد مدير عام مديرية زراعة طولكرم م. سمير سمارة أن مشروع تخضير فلسطين 2021/2022 يسعى الى إنجاز وزراعة الى زراعة  100 ألف شجرة مثمرة في كافة المناطق الزراعية الفلسطينية المروية لتحقيق توجهات الحكومة الفلسطينية وخطط وزارة الزراعة التنموية والتطويرية وتعزيز وتمكين المزارعين الفلسطينيين وسعيا منه لتجذير المزارعين الفلسطينيين في أراضيهم امام التغول الاحتلالي والاستيطاني، وإلى زيادة إنتاجية الزراعة من المحاصيل الزراعية والاستهلاكية وصولاُ لمرحلة الاكتفاء الوطني منها وتقوية الاقتصاد الفلسطيني والتخلص من التبعية للسوق الاحتلالي الإسرائيلي.

بدوره بين رئيس قسم البستنة في مديرية زراعة طولكرم م. نبيل حمدان أن إنجاز المرحلة الثانية اليوم تمت بزراعة 300 شجرة مثمرة من أشجار الافوكادو والمانجا ليصل عدد ما تم زراعته في المرحلتين ضمن مشروع تخضير فلسطين 2021 450 شجرة، الأمر الذي سيشكل عائداً مادياً مجدياً لموارد الجامعة وتوجيه المجتمع المحلي واستثمار المساحات الحقلية التي تم زراعتها في تشجيع المزارعين والمجتمع المحلي نحو المنتجات الآمنة، ومساندة الجامعة في انجاز مشروعها الهادف الى إعمار أراضيها المحاذية للجدار وحمايتها من الاحتلال.

 يذكر انه تم في عام 2020 وبدعم من وزارة الزراعة تم زراعة ٢٠٠  شجرة مثمرة  في اراضي الجامعة.