اختر صفحة

نظمت كلية التعليم التكاملي المستحدثة في جامعة فلسطين التقنية-خضوري لقاء تعريفيا لطلبتها الجدد للتعريف ببرامجها ومزاياها وخططها التدريسية وذلك بحضور عميدة الكلية د. مكرم عباس، وطاقم الكلية وعمداء كليتي الدبلوم والهندسة وكوادرهما.

وفي بداية اللقاء رحبت د. مكرم بالطلبة الجدد موضحة أهمية وجود كلية ناظمة للمسار التكاملي الذي يضم لحتى اللحظة خمسة برامج منها أربعة في المقر الرئيس مقسمة بين درجتي الدبلوم والبكالوريوس، وآخر في فرع الجامعة في رام الله،  مبينة أن هذا المسار يهدف إلى تقريب الطلبة إلى سوق العمل من خلال قضاء فترة تدريبية ضمن الخطة الدراسية في سوق العمل، وذلك من خلال شراكات واسعة عقدتها الكلية،  بحيث ساهم الشركاء في وضع مخرجات التعليم في المسار التكاملي، ويشاركوا في تقييم الطلبة، بعيدا عن الأسلوب التقليدي في التعليم، وذلك بناء على حاجة السوق والمجتمع لخريجين ملمين في تخصصاتهم من الجانب النظري الأكاديمي، والجانب التدريبي العملي، وهو ما يعد نقلة نوعية في التعليم العالي.

من جهته قدم د. محمد الجلاد شرحا تفصيليا حول البرنامج التكاملي ومزاياه المتمثلة في اشتماله على خطط دراسية مطورة بنيت بناء على دراسات واستشارات دولية عالية المستوى، والتي تحتوي على مساقات دراسية مشتركة مع سوق العمل، صممت بالشراكة مع الشركاء فيه ضمن خطة تدريبية محكمة، يقوم فيها المشرفون في البرنامج بالتعاون مع المشرفين في سوق العمل بالتقييم والمتابعة، بشكل يضمن تنفيذ خطة تدريبية ممنهجة ومتسلسلة، وأضاف أن طلبة المسار التكاملي يحصلون على عدة دورات تدريبية متخصصة بمهارات القرن الواحد وعشرين من أجل صقل مهاراتهم الشخصية والعملية بطريقة تكسر الفجوة بينهم وبين سوق العمل، وتكون مدعمة بشهادات معتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالإضافة إلى شهادات خبرة فعلية، بالإضافة مكافآت مالية للطلبة المتميزين يقدمها المشغل لهم.

وفي ختام اللقاء تم استضافة خريجة وخريج من المسار التكاملي، حيث شاركا الطلبة بقصة نجاحهما وتفاصيل تجربة الدراسة في هذا المسار، الذي أدى إلى حصول الطلبة على وظائف مباشرة بعد التخرج، في حين اختار الخريج التجسير للحصول على درجة البكالوريوس وهذا إحدى مزايا البرنامج، وشكر الطالبين كادر الكلية والقائمين على البرنامج على الدعم الكبير الذي قدموه، ومتابعتهم الحثيثة للطلبة أثناء الدراسة والتدريب.