اختر صفحة

جامعة فلسطين التقنية – خضوري / فرع العروب

كلمة مدير الفرع:

قال تعالى في كتابه العزيز: وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ (39)وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ (40ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَىٰ. النجم (41)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من دواعي سرورنا، ونحن نستقبل كل عام دراسي جديد أن نهنئكم بالإنجازات النوعية التي يحققها فرع الجامعة، سيما ما تتوجه من تخريج كوكبة جديدة من الطلبة المتميزين، حيث أن العام الدراسي الجديد سيكون دافعًا لنا جميعًا للاستمرار في بذل المزيد من الجهود الهادفة إلى رقي جامعتنا العزيزة وخدمة بلدنا الحبيب فلسطين.

إن جامعة فلسطين التقنية “خضوري” – فرع العروب تمثل صرحًا أكاديميًا ومعرفيًا شامخًا يحمل تفاصيل التميز وعناوين الرقي، وأبجديات الوفاء للطلبة وذويهم، وللمجتمع وحاجاته. إنها الجامعة التي تزخر بالعطاء المطلق، والانتماء الأبدي المُعبق برائحة الوطن والشهداء العظام.

 إن جامعتكم انشق منها ينبوع الوعي والعلم منذ العام (1958) لا تزال في ريعان عطائها، تقدم بلا كلل، وتحقق الانجازات تلو الأخرى دون انقطاع… إنها الجامعة التي نشأت لسد حاجة المجتمع الفلسطيني من الكوادر التربوية، فهي منذ تأسيسها ترفد الوطن برجال أسهموا في بنائه، فكانت -وما زالت-شعلة تتوهج في سماء الوطن.

إننا نؤمن أن الجميع في فرع الجامعة (أساتذة، وإدارة، وطلبة) يمثلون أسرة واحدة؛ يجمعهم الاحترام والاخلاص والتفاني لخدمة العموم.

لقد دأبت الجامعة على العملَ الجادَ للحصول على مكانةٍ مرموقةٍ، وسمعةٍ رفيعة، لتكون الأكثرَ تميزًا، والأكثرَ إبداعًا في مجالاتِ التعليم التقني بشكلٍ خاص، والتعليمِ والإدارةِ والخدمات بشكلٍ عام، وذلك من خلال توفيرِ بيئةٍ ملائمةٍ للطلبة؛ بيئةٍ أكاديمية هدفها رعاية الإبداع، والتميزِ والابتكارِ في المجالات كافة.

وعلى الرغم من حداثة تاريخ التعليم التقني في فلسطين مقارنة بدول العالم، إلا أن التوسع والنمو في حجم التعليم كبير. فقد استطاعت مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية أن تحقق قفزات، وإنجازات واضحة في مجال التعليم التقني في فترة زمنية قصيرة نسبيًا. وفي مسيرة هذا التطور كان لجامعتكم دورًا ملحوظًا ومساهمة غنية في مدماك هذا التعليم.

 هذه الجامعة نجحت عبر تاريخها الطويل في تخريج أجيال من مختلف الاختصاصات في العلوم الإنسانية والعلمية الاكاديمية والتربوية، وقد شغل كثير منهم ــ ومازالواـ مواقع متقدمة في العمل السياسي، والاقتصادي، والثقافي والأكاديمي داخل الوطن وخارجه. إن هذه الإنجازات تضعنا أمام تحديات كثيرة لنواصل هذه النشاطات بعزم وإصرار، ونبحث عن سبل جديدة لمواصلة العطاء والنمو والتطور في التعليم التقني.

طلبتنا الأعزاء… شعبنا الحبيب… سنبقى أوفياء على الدوام لنجاحاتكم ومستقبلكم… ستبقى جامعة فلسطين التقنية “خضوري” – فرع العروب جامعة الشعب الفلسطيني صرحًا للمحبة والمعرفة والتضامن والوفاء. سنبقى منكم وستبقون فينا إلى الأبد.

بارك الله فيكم جميعًا، ووفقكم لكل أمر وسدد خطاكم في كل عمل

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مدير الفرع

د. مهيب أبو لوحة