اختر صفحة

A Tulkarm Delegation Visits Hebron and PTUK Arroub

زار رئيس جامعة فلسطين التقنية خضوري أ. د. نور الدين أبو الرب ونواب الرئيس ومساعديه، وكوادر الجامعة الادارية والأكاديمية، محافظة الخليل وفرع الجامعة في العروب، ضمن وفد محافظة طولكرم الذي ترأسه المحافظ عصام أبو بكر، وضم فعاليات المحافظة ومؤسساتها، وذلك لدعم صمود المحافظة في مواجهة جرائم الإحتلال والمستوطنين.

وضم الوفد منسق فصائل العمل الوطني صائل خليل، ورئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب، ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، ورؤساء البلديات والمجالس المحلية، وأعضاء المجلسين التنفيذي والإستشاري، وممثلي الجمعيات والإتحادات، والمرأة، وأسر الشهداء، ورجال الأعمال، والوجهاء ورجال  الإصلاح،  وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية، والجامعات، والمؤسسة الأمنية، وفعاليات المحافظة.

وكان في إستقبال الوفد، في مقر محافظة الخليل المحافظ اللواء جبرين البكري ومستشاره د. سليمان جرادات، ورئيس غرفة صناعة وتجارة شمال الخليل نور الدين جرادات، وممثل مجلس ادارة مجموعة رويال الحاج مازن الزغير، ورؤساء بلديات حلحول وبيت امر واذناوسعير وصوريف، ورئيس ملتقى رجال الاعمال الفلسطينين نافذ الحرباوي، ووجهاء الخليل.

وأشاد أ. د. أبو الرب بصمود محافظة الخليل وأهلها ورفضها الخضوع أمام انتهاكات الاحتلال واجراءاته التعسفية، وأهمية المحافظة بثقلها البشري والاقتصادي والتاريخي، موضحاً أن هذه الزيارة تهدف إلى دعم صمود المحافظة وأهلها وخاصة البلدة القديمة، والتأكيد على الهوية الفلسطينية الوطنية للمكان، وعلى لحمة الشعب الفلسطيني، وكون كل المدن الفلسطينية في شمال الوطن وجنوبه، على خط التماس مع الاحتلال، مشيراً إلى استمرار الزيارات للمحافظة والمحافظات الأخرى، مشيراً إلى عمل الجامعة على تعزيز وتمكين حضورها الأكاديمي في محافظة الخليل، وتوفير فرصة  التعليم الميسر لأبناء المحافظة أسوة بأقرانهم من أبناء الوطن.

من جهته أوضح أبو بكر أن الزيارة أتت بناءً على توجيهات الرئيس محمود عباس ” أبو مازن” وبمتابعة مباشرة من رئيس الوزراء أ. د. رامي الحمد الله، وبالتنسيق مع مستشار الرئيس لشؤون المحافظات الفريق الحاج إسماعيل جبر، بهدف دعم صمود أهلنا في محافظة الخليل في مواجهة جرائم الإحتلال والمستوطنين بحق أهلنا هناك، وخاصة في البلدة القديمة من الخليل، والحرم الإبراهيمي الشريف، وفي كافة اماكن هذه المحافظة الكبيرة والمهمة على مستوى الوطن، مشدداً على التواصل والتعاون والتنسيق الدائم في المجالات الإقتصادية، والثقافية، والعلمية، وغيرها من المجالات التي تستحق التعاون المشترك.

من جانبه أكد محافظ الخليل البكري على أهمية زيارة وفد محافظة طولكرم، مقدماً شرحاً عن واقع الخليل، ومعاناة أهلها بسبب جرائم الإحتلال والمستوطنين، مشدداً على الثبات والبقاء والصمود على الأرض، وعدم الإذعان لتلك الممارسات والجرائم التي لن تمنع شعبنا من الإستمرار بالنضال للوصول إلى إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ورافق المحافظ البكري، محافظ طولكرم عصام أبو بكر ووفد المحافظة، في جولة داخل أروقة البلدة القديمة من مدينة الخليل، والحرم الإبراهيمي الشريف، وأسواق المدينة للإطلاع على واقعها وظروفها.

وزار الوفد جامعة فلسطين التقنية خضوري فرع العروب، حيث كان في استقبالهم مدير الفرع د. مهيب أبو لوحة، وكادر الفرع، بهدف التعرف على أهم التطورات في المرافق والتخصصات التي شهدها الفرع، واحتياجاته ، وسير العملية التعليمية فيه.

وخلال الزيارة تطرق أ. د. أبو الرب إلى دور جامعة خضوري بأفرعها كافة بتقديم تعليم مميز للمجتمع الفلسطيني الذي يرزخ تحت الاحتلال، لتوصل للعالم أننا شعب قادر على النهوض وتحقيق التنمية، فهي جامعة فلسطين جامعة الوطن، بخصوصيتها التقنية وامكانايات بشرية وطواقم متميزة وطاقات عالية، وفق خطط تطويرية استندت على تطوير الكوادر لتكون أسوة ببقية جامعات الوطن.

وأشار أ. د. أبو الرب إلى الخطط التطويرية التي شهدها الفرع منذ انضمامه إلى الجامعة،  وفتح الباب أمامه للمشاركات الدولية والاستفادة من نظام الابتعاث، مشيداً بكوادر الفرع وتخصصاته مشاركاته المحلية والدولية المميزة، مضيفاً أن ذلك يأتي ضمن طموح الجامعة في تحقيق تغيير نوعي في المجتمع في السنوات القادمة، من خلال عقد اتفاقيات مع عدة مؤسسات وجامعات دولية للاستفادة من الابتعاث بشكل حقيقي وخلق تأثير على كادر الجامعة بفروعها كافة ما ينعكس على الطلبة، ويساهم في خلق جيل من القادة قادرة على أن تسهم في التغيير الحقيقي في المجتمع، فكون فلسطين تحت الاحتلال يولد الحاجة للتميز على المستويات كافة ومن أهمها العلمية والتقنية، التزام الجامعة بتوفير الامكانيات المادية والعنوية للكادر البشري كافة ساعيين إلى تحقيق أهداف الجامعة.

واكد جرادات في كلمة أصدقاء الجامعة على أهمية تشابك العلاقات بين المحافظات، التي تؤدي إلى الرقي وتطوير العلم، مشيراً إلى عراقة الفرع وتاريخه الأكاديمي الطويل حتى أصبح اليوم فرعا ً لجامعة خصوري في الخليل، ما يعطي دفعة قوية للمحافظة لرعاية الفرع، ولمكانه المهم الذي يتوسط محافظتي الخليل وبيت لحم، ومعاناته من الاحتلال ومستوطنته القريبة، داعياً إلى التعاون وتوحيد الجهود في دعم هذه المؤسسة التعليمية المميزة، باعتباه واجباً وطنياً يقع على عاتق الجميع.

فيما أشار نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل أ. عبد الحميد التميمي في كلمة الغرفة إلى دور فرع العروب في تقديم التعليم الأكاديمي قديما لأبناء فلسطين والأردن، واليوم يقدم خدماته الاكاديمية للطلبة في محافظات الوطن، تحت مظلة جامعة خضوري، مخرجاً أعداداً من الطلبة المميزين في مختلف التخصصات والمجالات، متطرقاً إلى دور محافظة الخليل في دعم الاقتصاد الوطني، ومهام الغرفة في دعم هذا الدور وتعزيزه.

من جهته أعرب الحرباوي عن اعتزاز الخليل بانضمام معهدالعروب قديماً لجامعة خضوري، ليصبح اليوم فرعها في الخليل، مثمناً هذا الاندماج والتعاون بين المحافظات، ودوره في تطوير التعليم والقطاعات المختلفة، وتزويد السوق الفلسطيني بالخريجين المميزين خاصة في القطاع التقني، ومشيراً إلى تطلعاته للمزيد من التعاون المستقبلي.

واستعرض رئيس بلدية حلحول حجازي مرعي أهم الاخطار التي تهدد فرع العروب بفعل قربه مستوطنة غوش عتصيون ، وممارسات الاحتلال المستمرة ومن ضمنها مصادرة الأراضي، داعياً إلى توحيد الجهود وايجاد خطوات عملية لتحديد حرم الجامعة، وتمكين استقلاليتها وحرمة  أراضيها

المهارات

نُشِر في

ديسمبر 16, 2018