عن مركز الحاسوب

  • الرؤية

    تنفيذ بنية تحتيّة وبيئة عمل مناسبة ومتطورة تقوم على منهجيّات مهنيّة وبمستوى عالمي لخدمة كافّة قطاعات الجامعة.

  • الرسالة

    توفير خدمات متميّزة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعزز التعليم الإنتاجي، البحث العلمي، وخدمة المجتمع.

  • الأهداف

    تطوير وتحسين خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتوفير الإجراءات على شكل خدمات إلكترونيّة للمستفيدين من طلبة وباحثين وموظفين.
    تسهيل عملية التواصل مع العالم الخارجي لاسيما فيما يتعلق بالتوظف الإلكتروني وشؤون الخرّيجين والتعليم المستمر ومكتبة الجامعة.
    توفير الخدمات التكنولوجية الأساسيّة للجامعة، من بريد إلكتروني وإنترنت ووسائط تعليميّة مُحوسبة لتعزيز العمليّة التعليميّة.
    توفير ودعم البنية التحتيّة التقنيّة المناسبة لإدخال التقنيّات التكنولوجيّة الحديثة في الأعمال الإداريّة والأكاديميّة، ووضع معايير محددة للإرتقاء بالأجهزة والأنظمة إلى مستويات الجاهزيّة والموثوقيّة القصوى.
    التخطيط وتوفير البنى التحتية والدعم الخاصّة بوسائل الحماية والأمن، وشبكات الاتصال، والأجهزة المحمولة ومركز المعلومات والحواسيب والخوادم.
    تطوير وتحسين كفاءات ومهارات تقنيّة المعلومات والاتصالات اللازمة لأعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب.
    ضبط البيانات الخاصّة بالجامعة، وتوفير الإجراءات اللازمة لحمايتها من التلف أو الضياع.
    تقديم الاستشارات والخدمات الخاصّة بتكنولوجيا المعلومات لمؤسّسات المجتمع المحلي.

  • كلمة مدير المركز

    يعتبر مركز الحاسوب من أهم مراكز الجامعة منذ إنشائها؛ كي يكون النواة لنشر التكنولوجيا الحديثة بين مكونات الجامعة، ولكي يكون عمودها الفقري لنشر ومواكبة التقنيات الحديثة وحوسبة أعمال الجامعة.
    يسعى مركز الحاسوب إلى ريادة وقيادة العمل للاستخدام الأمثل لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الجامعة كأداة فاعلة في سبيل تحسين و رفع مستوى التعليم والوعي والإنتاجيّة من خلال طرح حلول وأنظمة وبرامج ومبادرات خلاقة، وتوفير البنية التحتيّة اللازمة من حواسيب وشبكات وتدريب وتأهيل كوادر الجامعة لاستخدام هذه التقنيّات والأنظمة.
    يسعى المركز إلى تزويد الجامعة بمقرها وفروعها بخدمات تقنيّة المعلومات والاتصالات اللازمة.
    يتطلّع المركز إلى تحويل الخدمات إلى خدمات إلكترونيّة من خلال حوسبة جميع خدمات الجامعة الإدارية والمالية والأكاديمية، بالإضافة إلى حوكمة التكنولوجيا من خلال خلق وتنفيذ بيئة عمل مبنية على منهجيات مهنية على المستويات الدوليّة.